منتدى متنوع يدعو الى الترابط و الوحدة وينبذ الكراهية والتفرقة


    حص____قصة رائعة جدا وتستحق القراءة "الأخوان" بقلمي المرجوا قرائتها____ريا

    شاطر

    تصويت

    هل اعجبتكم القصة؟؟؟

    مجموع عدد الأصوات: x
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    ذكر
    المشاركات : 87
    العمر : 27
    الموقع : www.alokhowa.nojoumarab.net
    العمل/الترفيه : طالــــــــــب
    المزاج : كووول
    تاريخ التسجيل : 23/06/2008

    حص____قصة رائعة جدا وتستحق القراءة "الأخوان" بقلمي المرجوا قرائتها____ريا

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة يونيو 27, 2008 4:59 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    في قديم الزمان وسالف العصر والأوان , كان هناك أخوان يحب بعضهماالاخر , وكانا يتيمي الأب , فكان الولدان وأمهما فقراء لدرجة انهم باعوا كل ماكان لديهم في المنزل ولم يبقى عندهم الا ثلاث كراسي و مائدة وسريرين , ينام الاخوان على واحد و امهم على السرير الاخر , وذات يوم مرضت امهما مرضا مزمنا , ولم يستطيعا شراء الدواء لها لضعف قدرتهم الشرائية , لكن تذكرا بأن اباهما اخبرهما قبل موته بأن هناك عجوزا حكيما يصنع الأدوية ويلقب ” بالشيخ الحكيم ” ويسكن بقمة جبل يدعى جبل المهالك المجاورلبلدتهم ورغم كل المخاطر التي كانا يسمعانها من الناس في طريق

    الصعود الى ذاك الجبل قررا الذهاب من أجل انقاذ أمهما.

    وفي الصباح الباكر صليا صلاة الصبح وانطلقا وكلهما طموح وعزيمة, فأخذا يمشيان مسافة طويلة جدا , وفي طريقهما صادفا اسدا كبير الحجم جائعا كأنه لم يأكل منذ اربعة ايام , فذهبا للاختباء منه لكنه رااهما فهجم عليهما فاخد الأخ الاول سيفه( وكان اسم الاخ الاول بدر واسم الاخ الثاني قمر) وبضربة واحدة سقط الاسد ملقى على الارض فأعجب قمر بشجاعة اخيه بدر وهنأه على فوزه الساحق, وتابعا طريقهما وما لبثا حتى وصلا كهفا كبيرا أرادا المكوث به حتى الصباح, ولسوء حظهما فقد كان ذلك الكهف لدب اسود شرس للغاية, فدخل عليهما الدب وهم بأكلهما لكنه لم ير قمر فقد كانت له عين واحدة بينما كانت الأخرى مبثورة, فلاحظ قمر أن الدب لم يراه فأخد حجرا ودسها في عين الدب الاخرى فاصبح أعمى تماما لا يرى شيئا فأخد بدر سيفه ووجه الى الدب ضربة قاتلة , وبالتالي فقد استفادا من لحمه ومن فروه, وناما ليلتهما بكل امان, وفي الصباح أكمل الأخوان مسيرتهما , وفي الطريق صادفا قبيلة بها اناس سود ملابسهم مم**ة فاستقبلهم اهل القبيلة استقبالا ليس له مثيل وأعطوهما منزلا فخما به كل انواع المأكولات لكن بدرا وقمر لم يعرفا ان أناس القبيلة أرادوا ان يتخدوا بدرا قائدا لهم و أخاه قمرنائبه , وذلك حسب عاداتهم وتقاليدهم أي أن اخر شخص يأتي الى قبيلتهم يكون قائدا لهم , فأكل الأخوان حتى شبعا واستسلما للنوم وفي الصباح عندما استيقظا أتى الى منزلهم القائد القديم ليسلم لبدر “تاج السيطرة على الحيوانات”وهو رمز القائد في تلك القبيلة وعندما علما بالأمر قررا الهروب للتخلص من تلك الورطة , وفي منتصف الليل عندما نام كل أهل القبيلة هربا ومعهما التاج وكان النعاس قد غلبهما بعد مشي مسافة قصيرة , فناما تحت شجرة كبيرة جدا, وفي الصباح عندما استفاقا مع اشعة الشمس الذهبية الدافئة توكلا على الله وأكملا طريقهما, وبعد مشي طويل قاطع نسر كبير الحجم طريقهما فهما بقتله لكنهما تذكرا تاج السيطرة على الحيوانات وعلما انه لن يؤذيهما فأمراه أن يحملهما الى الشيخ الحكيم فبسط جناحيه الواسعين فصعدا فوق ظهره وطار بهما الى قمة الجبل حيث يتواجد الشيخ الحكيم , وعندما وصلا ألقيا التحية فرد الشيخ بأحسن منها وعندما أردا ان يخبراه بسبب مجيئهما قاطعهما وأخبرهما انه يعرف السبب وانه هو الذي أرسل النسر ليقلهما اليه وأن التاج ليس الا محظ خرافة تافهة, فأعطاهما الدواء “وكان عبارة عن مشروب” بعد أن تخلصا من التاج وأمر نسره بأن يعيدهما الى ديارهما , فشكرا الشيخ وذهبا , فأوصلهما النسر بأمان الى منزلهما , فدخلا ووجدا امهما بين الحياة والموت, فأعطوها الدواء فشربته ولم تمض الا بضع دقائق حتى استرجعت قواها وصحتها ولياقتها, فشكرت ابنيها ودعت لهما بالرضا والنجاح , وعندما علم اهل مدينتهم بالقصة وعلموا بانهم فقراء بدؤوا بجمع التبرعات لهم حتى جمعوا اموالا طائلة, فأعطوها لهم ووفروا لهم المسكن والملبس والمشرب وعاشت العائلة بعد ذلك حياة رغدة و سعيدة وهنيئة.

    النهاية

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 20, 2018 10:24 am